خلف الكواليس، صراع بوعياش والصبار يتواصل

خطوط
Powered by Spearhead Software Labs Joomla Facebook Like Button

 نعيم بوسلهام ـ الرباط

ذكرت مصادر إعلامية مطلعة أن العلاقة المتوترة التي اندلعت بين محمد الصبار الأمين العام للمجلس الوطني لحقوق الإنسان، وأمينة بوعياش، الرئيسة الجديدة لذراع الدولة الحقوقي، لم تعد طي الكتمان..

حيث أصبح الصبار يوجه اتهامات علنية إلى السفيرة السابقة، متهما إياها بإقصائه من تسيير المجلس، وتبني منهجية عمل “غير واضحة” اتجاهه. وأضافت جريدة "المساء"، حسب مصادرها التي وصفتها بالمطلعة أنه من المرجح أن يكون الصبار قد قدم ملتمسا إلى الديوان الملكي من أجل إعفائه من مهمة الأمانة العامة للمجلس الوطني لحقوق الإنسان، موضحة أن “الصبار قد يكون أقدم على هذه الخطوة بعد أسابيع فقط من تعيين بوعياش، حيث لاحظ أنها تقصيه من كل المهام التي يتكلف بها داخل المجلس”.

جدير بالذكر أن تقارير إعلامية سابقة كانت قد تحدتث عن أن أمينة بوعياش السفيرة السابقة الى السويد منذ تعيينها على رأس المجلس الوطني لحقوق الإنسان وهي تحاول ممارسة الضغط على الصبار لدفعه إلى تقديم استقالته كما فعلت مع المدير السابق لديوان إدريس اليازمي عبد الرزاق الحنودلي الذي قدم استقالته لبوعياش وعاد لممارسة وظيفته في البرلمان.